سلامٌ عليكَ

خالد شوملي



 

سلامٌ عَلَيْكَ إذا ما أتَيْتَ

على طَبَقِ الريحِ كَيْ تستريحَ على جَبَلٍ في الجوارِ

 

عَلَيْكَ السلامُ إذا ما سَكبْتَ الرذاذَ بِبِئْرِ خيالي

إذا ما اسْتَرَحْتَ بِقُرْبي وأصْبَحْتَ جاري

 

سلامٌ عَلَيْكَ إذا ما صرخْتَ لِتُطفئَ ناري

 

عَلَيْكَ السلامُ إذا زُرْتَ قبْري

ورَطّبْتَ طولَ انْتِظاري

 

سلامٌ عَلَيْكَ إذا ما مَسَحْتَ دُموعَ غُباري

 

عَلَيْكَ السلامُ إذا ما نَزَعْتَ من الأرْضِ شَوْكَ الجَفافِ

إذا ما بَكَيْتَ على خدِّ هذي الصحاري

وَأنْعَشْتَ وَرْدَ المحبّةِ

أوْ كُنْتَ تاجاً لِتِلْكَ البراري

 

سلامٌ عَلَيْكَ إذا كُنْتَ أسودَ أوْ أبْيضَ الثوْبِ والقلْبِ

إنْ جِئْتَ في الليْلِ حُلْماً يُبَشّرُني بِالنّهارِ

 

عَلَيْكَ السلامُ إذا ذابَ طيفي بِثلْجِكَ

أوْ كُنتَ درْعي إذا اسْتلّتِ الشمْسُ سَيْفاً لتحْرقَني

وسلامٌ عَلَيْكَ إذا كُنْتَ خَيْلاً لِحُلْمٍ

على وشَكِ القَفْزِ مِنْ شُرْفةِ الشَكِّ للإبتكارِ

 

سلامٌ عَلَيْكَ إذا زُرْتَ أعداءَنا

وسَقَيْتَ حُقولاً لنا

كانَ يَلْعبُ فيها صِغاري

 

عَلَيْكَ السلامُ إذا ما حَمَلْتَ رِسالةَ حبٍّ وَشَوْقٍ

إلى بَلَدٍ صامِدٍ في الحِصارِ

 

سلامٌ عَلَيْكَ إذا لَمْ تَكُنْ شاعِريّاً

وقُلْتَ لَهُمْ ما تقولُ البديهةُ:

يا إخوتي لا بديلَ عنِ الوحْدةِ الوطنيّةِ للإنْتصارِ